المقالات

هل نحن حقًا نفشل؟

في الغالب نحن نعرف مانريد، نستيقظ كل يوم ونسعى لمطالبنا. لكن الأمر يأخذ كثيرًا من الوقت بسببنا. نحن ربما نعتقد بأننا صريحين مع أنفسنا، لكننا نخاف كثيرًا من أن نقول أفكارنا بصوت عالٍ، غالبًا مانخاف أن يسمع الآخرون مانسعى له. هل هو الخوف من الحسد أم رهبة الفشل؟ المهم أننا في دواخلنا مشتتين

بالنسبة لي، فإني أخاف من الفشل كثيرًا، وهذا أكبر عائق فشلت في تجاوزه. والغريب أني أؤمن تمامًا أني لا أستطيع العيش بمثالية دائمة، فلا أستطيع أن أعيش بنجاحٍ مستمر، أو أن أحقق أحلامي كلها. والمؤسف أن الكثير يشبهونني بهذا الخوف.

ولكن، بعد حوارات ومجالسة مع النفس، وصلت إلى أن الفشل أمر هزل. إذ لايكون شيء بمعنى الفشل بعد محاولة، ولا يكون فشل قبله أمل. قد لانصل لكننا أبدًا لم نتوقف!

لذلك، ولو وقعنا في الخطأ ولو غرقنا كثيرًا ولوقت طويل، فليس هناك فشل إلا بعد يأس. فإذا شعرت بأنك يآئسٌ والحزن فيك ملازمٌ فشاور. شاور غيرك وتحدث وأفرغ، فالعالم يكمل بعضه. فلربما وجدت ضماد كسرك في جعبة غيرك. إنك أساسًا ولو خلت أنك تعمل لنفسك ولصالحك فأنت مخطئ لأن رفرفة فراشة في الصين تساعد عجوزًا يقطف في الهند. فأنت لا تعمل وحدك، فالجميع يبني، ويأسك يضعف الركب.

بعبارة أخرى، الإنسان عبارة عن أفكار وإيمانيات، فمعتقداتنا هي التي تحركنا نحوها، وذلك مايجعلنا نشعر بأننا لا نستطيع نيل مانريد، لأننا في دواخلنا لم نؤمن مرة أننا قد نصل لهذه النقطة، ولو آمنا لربما كان يأسنا من أنفسنا هو السبب.

الثقة بالنفس أول مستلزمات الأعمال العظيمة.”

صمويل جونسون*

رأيان حول “هل نحن حقًا نفشل؟

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s